منتديات برشلونة
منورين منتديات برشلونةاهلا وسهلا بيكم نورونة بلايت سي في روم طريق الحب بشبكة عيد الحب واهلا وسهلا بيكم احبتا الكرام

منتديات برشلونة

ارقة منتدى ارقة عالم ارقة اعضاء
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمنورين منتديات برشلونة

شاطر | 
 

 أدب الطــف/ نظري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برشلونة
برشلوني صاك
برشلوني صاك
avatar

صاحب الموقع
عدد المساهمات : 124
نقاط : 13478
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 21
الموقع : http://0157.gid3an.com

مُساهمةموضوع: أدب الطــف/ نظري   الجمعة أغسطس 26, 2011 2:56 pm

المحاضرة الأولى

أضواء على ثورة الحسين عليه السلام

منذ اربعة عشر قرنا وواقعة الطف الخالدة تشغل الأجيال جيلاً بعد جيل حتى وصلت الى ما هي عليه الآن من عظمة وسمو، وتعتبر ثورة الحسين عليه السلام من أهم واشهر الثورات في العالم ولا يقف تأثيرها عند حدود العالم العربي بل ان هذا التأثير يمتد الى بلدان عديدة أخرى مثل البانيا وأمريكا ودول عديدة أخرى ، ومنذ القرن الأول الهجري وحتى اليوم ما زال الباحثون والعلماء والشعراء يستلهمون قضية الحسين عليه السلام في بحوثهم ودراساتهم وقصائدهم ويكفي ان نتعرف على موقف رسول البشرية الأعظم محمد (ًص) وهو يجلس ابنه ابراهيم على فخذ والحسين على فخذه الآخر ليأتيه الوحي من الله تعالى بان الله تبارك وتعالى لن يجمعهما لك فأختر أحدهما فيختار الحسين عليه السلام على ولده ابراهيم مع ما يعنيه ابراهيم للرسول العظيم وهو ولده الوحيد لنعرف مدى أهمية الحسين عليه السلام في إعادة الإسلام الى مساره الحقيقي المرتبط بالينابيع الصافية التي لا تشوبها شائبة ونحن نتذكر الحديث النبوي الشريف ( حسين مني وأنا من حسين ) لنعرف أهمية الدور الذي لعبه الإمام الحسين عليه السلام في تصحيح مسار الرسالة الإسلامية وأمر طبيعي ، يكون الحسين من الرسول الأكرم (ًص) ولكن المعنى الأكبر يكمن في قوله ( وأنا من حسين) وهذا يعني ان الرسالة الأسلامية التي جاء بها رسول البشرية قد ولدت مرة ثانية ولكن على يد الحسين عليه السلام هذه المرة .
معروف ان الشعراء في الماضي كانوا لا يجهرون بقصائدهم التي تتحدث عن الحسين وثورته الخالدة خوفا ً من بطش السلاطين الذين يكنّون َ العداءَ لأهل البيت عليم السلام كما ان قضية الحسين عليه السلام شغلت بال الشعراء وكانت محور اهتمامهم منذ القرن الأول الهجري وحتى اليوم فقد كتب الشاعر أحمد البلاذري على سبيل المثال وهو من شعراء القرن الثاني عشر اكثر من الف قصيدة تتحدث عن الحسين عليه السلام وحقيقة الأمر ان التاريخ لم يعرف ان شخصاً قيل فيه من الشعر والنثر والبحوث ما قيل في الحسين عليه السلام فقد رثاه كل عصر ورثاه كل جيل وقد اعترف بفضله الإمام الشافعي وهو يقول:

يا أهلَ بيتِ رسول اللهِ حُبُّكمُ فرضٌ من الله في القرآنِ أنزلهُ
كفاكمُ من عظيمِ القدرِ إنَّكـــمُ منْ لمْ يُصَّل ِ عليكم لا صلاةَ لهُ

ولم تكن ثورة الحسين عليه السلام مصدر إثارة للبكاء فحسب كما قد يتوهم البعض ، بل انها الدافع الأقوى والمحرك الأعظم للثورة على كل الظواهر الباطلة التي تتنافى مع قيم الإسلام والمثل العليا التي جاء بها من اجل خير البشرية جمعاء يقول الشاعر حيدر الحلي وهو من شعراء أهل البيت المعروفين :

إنْ لمْ أقفْ حيثُ جيشُ الموتِ يزدحمُ
فلا مشتْ بيَ في طُرقِ العلى قـدمُ

لابدَّ أنْ أتداوى بالقنا فلقــــــــــــــــــد
صبرتُ حتى فؤادي كلـُّهُ ألــــــمُ
عندي من العزمِ سَّــرٌ لا ابــــــوحُ بهِ
حتى تبوحَ بهِ الهــــــنديةُ الخـــُذُمُ

ولابد أن نتذكر ان هجرة الرسول الأعظم (ص) من مكة المكرمة الى المدينة من اجل إقامة الدين الإسلامي على قواعده الراسخة تقابلها هجرة الإمام الحسين عليه السلام الى الكوفة ومن ثم الى كربلاء فكلا الهجرتين كانتا لغاية واحدة وكلا الهجرتين حققتا الأهداف المستقبلية البعيدة المدى ولولا ثورة الحسين من وجهة نظر الباحثين والعلماء لما قام للإسلام وجود بعد ان عبث بنو أُمية بالإسلام وأوصلوه الى الدرك الأسفل بممارساتهم الدنيوية الرخيصة وحرصهم على مطامع الدنيا الزائلة حتى قال البعض منهم :
عبثت هاشمُ بالمُلكِ فلا خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزلْ

وهكذ انكر بنو أُمية الإسلام وما جاء به من تعاليم وأنكروا رسول الله (ص) وأنكروا الوحي وأنكروا رسالة رسول الله على الأرض من أجل الحفاظ على سلطانهم الجائر .
لقد شاء الله تعالى أن تكون الملحمة الحسينية بكل تفاصيلها وتشعباتها لوحة تأريخية خالدة متعددة الجوانب والملامح فهذه اللوحة وُلِدت لحكمة إلهية لا نعرفها ولكننا نلمس تأثيراتها بما وصلت اليه هذه الملحمة الخالدة من نتائج لصالح الإسلام وما زال تأثير هذه الملحمة متواصلا عبر الأجيال وكأنها توقظ الأزمنة دائما ً لتصحو على واقعها وتواجه طواغيت الأرض بقوة الأيمان والمعتقد ، هذه اللوحة الخالدة تحتوي على تفاصيل عديدة تهدف الى إثارة غيرة المسلمين وإيقاظ عزائمهم على مرِّ العصور وقد تحققت ارادة الله كما شاء تعالى حيث كان استشهاد الإمام الحسين عليه السلام ميلاداً جديداً للإسلام وبعثا جديدا للقيم الأنسانية التي ارسى دعائمها رسول البشرية الأعظم (ص)وقد تواصلت المسيرة الأسلامية بفضل تضحية ابي عبد الله الحسين ومن آمن به في قضيته العادلة عليهم السلام اجمعين لتصل الى ما وصلت اليه من عظمة ٍ وسمو حتى وصلت الى كافة مشارق الأرض ومغاربها ، ولقد تكوَّنت الملحمة الحسينية من تفاصيل رائعة كانت مصدر إلهام الباحثين والشعراء على مر العصور ومن يتأمل تفاصيل الملحمة الحسينية بروح البحث والتأمل يكتشف ابعاداً عديدة في هذه الملحمة الخالدة تزيد من قيمتها وأهميتها يوماً بعد آخرومن هذه التفاصيل على سبيل المثال :
1- هجرة مسلم بن عقيل الى الكوفة واستشهاده المأساوي الذي حدا بعشرات المؤلفين الى استلهام حكايته وتوظيفها في عشرات الأعمال الدرامية اضافة الى آلاف الشعراء الذين كتبوا عن مسلم بن عقيل ودوره الكبير في واقعة الطف الخالدة .
2- هجرة الحسين عليه السلام الى الكوفة مع علمه انه سائرٌ في طريق الإستشهاد ومعروف ٌ ان نبوءة استشهاده وردت على لسان سيد الأنبياء (ص) وعلى لسان أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام موقف الحسين عليه السلام وهو يوزع الماء على جند أعدائه وما قابله من موقف الأعداء حين منعوا الماء عن عيال الحسين عليه السلام .
3- موقف الحرالرياحي وهو ينتقل من جيش الكفر الى جيش الإيمان وما يعنيه هذا الموقف من اعتراف بأحقية قضية الحسين عليه السلام .
4- إحراق الخيام وما يعنيه من استهداف لإبادة اهل بيت الرسالة المحمدية
5- استشهاد الرضيع عبد الله الصغيروموقف الحسين عليه السماء وهو ينثر دماءه في وجه السماء وموقفه وهو يحمل الطفل الرضيع الى اُمِّه.
6- ثبات جيش الإمام الحسين (ع) مع قلِّة العدد في مواجهة جيش كبير يقول الباحثون انه يزيد على سبعين الف مقاتلاً وإستشهاد اصحاب الحسين عليهم السلام مع علمهم بحتمية الإستشهاد وما يعنيه هذا الإستشهاد من إيمان عميق بقضية الحسين عليه السلام ومن ثبات على الموقف في احلك اللحظات والظروف وأصعب المواقف وهل هناك اصعب من تلك اللحظات التي عاشها الحسين واصحابه عليهم السلام في العاشر من محرم ؟
7- إنطلاق عابس للحرب معبِّراً عن حبه وفدائه للحسين عليه السلام بروحه في تلك اللحظات الحاسمة .
8- إنحناء الإمام الحسين على العبد جون عند استشهاده وتقبيله له وهو تكريم ما زال يلقى صداه حتى اليوم .
10 بتر اصبع الإمام عليه السلام من أجل الحصول على خاتمه وما يعنيه هذامن
خِسَّة الأعداء ونذالتهم .
9- موقف الحسين عليه السلام في لحظة الإستشهاد وهو يقول : يرضيني هذا لأنه بعين الله معبراً عن اسمى آيات الأيمان بالله تعالى وبما اراد في هذه الواقعة الخالدة .
10-موقف أبي الفضل العباس عليه السلام وبطولته الخارقة وهو يحاول ايصال الماء الى عيال الحسين عليه السلام
11-بطولة الإمام عليه السلام وهو يخترق الأعداء مع ما هو فيه من قلة في العدد ويقين بالإستشهاد وحسبه في ذلك انه ورث هذه الشجاعة من أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
12- خطبة السيدة زينب الخالدة
13-موقف السجاد عليه السلام
14-الرحيل الى الشام بكل تفاصيله
ومن يواصل البحث سيجد الكثير من التفاصيل الرائعة التي توجت ملحمة الحسين الخالدة لتكون واحدة من اشهر الملاحم في التاريخ وحسب هذه الملحمة ان تأثيرها ما زال ينتقل من عصر الى عصر ومن جيل الى جيل دون ان تبرد دماء اولئك الرجال الذين جاهدوا في سبيل الله فكانوا المثل الأعلى في الإيمان والتضحية والفداء من اجل المباديء والقيم التي جاء بها الإسلام للبشرية جمعاء .



































المحاضرة الثانية


الشاعر عُقبة بن عمرو السهمي

يشير السيد العاملي في الجزء 41 من أعيان الشيعة فيقول هو عُقبه بن عمرو السهمي من بني سهم بن عوف بن غالب وهو أول من رثى الإمام الحسين عليه السلام في أواخر المائة الهجرية الأولى ، ويؤكد ذلك ايضاً سبط بن الجوزي فيقول: ان أول شعر رُثيَ به الحسين عليه السلام هو شعر عمرو بن عروة السهمي ويؤيد نسب الشاعر كما ذكره السيد الأمين في أعيان الشيعة .
ويشير المؤلف جواد شُبَّر في كتابه ( أدب الطف) الى ان اسم اشاعر هو عمرو بن سهم بن عوف بن غالبة وليس غالبا ، بينما جاء في مقتل الحسين لأبي مخنف ( عقبه بن عروة الشعبي ) وليس السهمي ونحن نرجح ما أشار اليه السيد العاملي في أعيان الشيعة على على الآراء الأخرى .
قصد الشاعر عروة بن عمرو السهمي كربلاء في أواخر المائة الهجرية الأولى وأنشد القصيدة التي اخترناها له وأهمية عروة تأريخياً انه أول من رثى الحسين عليه السلام رغم ان هناك آراء أُخرى تشير الى شعراء آخرين ومنهم على سبيل المثال سليمان بن قتَّه

القصيدة

مررتُ على قبرِ الحسين بكربلا ففاضَ عليه من دموعي غزيرُها
وما زلتُ ابكيهِ وأرثي لشجــــوهِ ويُسعِدُ عيني دمعُها وزفــيرهـــــا
وأبكيتُ من بعدِ الحُسين عصائِباً أطاحت بهِ من جانــــــبيهِ قبورها
إذا العينُ قرَّت في الحياة ِ وأنتــمُ تخافونَ في الدنيا فأظلـــم َ نورُها
سلامٌ على أهل القبور ِ بــــكربلا وقولوا لها منِّي سلامٌ يزورُهــــــا
سلامٌ بآصالِ العَشِّــي وبالضُحـى تؤّديـهِ نكباءُ الريـــــاحِ ومورُهـــا
ولا بَرِحَ الوُفــّـاد ُ زوَّارُ قبــــــرهِ يفوحُ عليهِم مِسكهـــــــا وعبيرُهـا

معاني الكلمات
============
1- الشجو/ الهم والحزن وأصل المصدر الشجى وليس الشجو ونقول شجاهُ بمعنى أحزنه وأشجاه بنفس المعنى
2- الزفير / هو ما يتبع الشهيق والشهيق هو أخذ النفسِ بعمق والزفير هو إطلاق هذا النَفَس، والزفير لا علاقة له بالعين ويقصد الشاعر ان دموعه وشهقاته متلازمتان فمع هطول الدموع تتصاعدُ شهقات الحزن
3- أطافت / ألمّت وأحاطت به
4- قرَّت العين / بردت سروراً وغبطةً ورأت ما كانت تشتاق اليه والمعنى اذا قرّت العين وأنتم خائفون مما يحدث لكم مُطاردون من سفلةِ القوم فلتعمَ هذه العين ولا ترى ذلك ولكنكم شجعان أديتم ما عليكم من فداء وتضحية من اجل ما تؤمنون به
5- عصائب/ جمعُ عُصبة / والعُصبة من الرجال ما بين العشرة الى الأربعين رجلا ً .
6- آصال العَشِّي/ الوقت بين العصر ِ والمغرب الى وقت العُتمة
7- ريحٌ نكباء/ هي الريحُ التي تصطدم برياح أُخرى وواضحٌ إنَّه يعني شِدّة عصف الريح وقوتها
8- ريحٌ مور / هي الريح التي تحمل ُ التراب معها / والريح النكباءُ المور هي الريح الشديدة التي تحمل التراب والغبار معها وكأنها تحثو هذا التراب على رأسها حزناً على فاجعة الحسين عليه السلام
9- ولا بَرِحَ الوفادُ / ولا يزال القاصدون لقبر الحسين عليه السلام يزورون هذا القبر الشريف
10- يفوح عليهم مسكها وعبيرها / المسك من الطيب والعبير أخلاطٌ تُجمع مع الزعفران أو هو الزعفران لدى البعض والخلاصة انهما نوعان من العطور .




















المحاضرة الثالثة


الرباب ابنة امريء القيس

كانت الرباب ابنة امريء القيس بن عدي زوجة الإمام الحسين عليه السلام وكانت من خيار النساء وأكثرهنَ أدباً وأخلاقاً وأخلاصاً أسلم ابوها وكان نصرانياً من عرب الشام في خلافة عمر وقد أختار أمير المؤمنين علي بني ابي طالب عليه السلام الباب زوجةً لأبنه الحسين عليه السلام لأخلاقها العالية ولصدق اسلام والدها امريء القيس الذي تولّى على من أسلم في الشام من عشيرة قُضاعة .
والحقيقة اننا نجد في الرباب دلالات إنسانية كثيرة فقد أنجبت للحسين عليه السلام سُكينة وعبد الله بن الحسين عليه السلام الذي استُشهِد وهو رضيع في واقعة الطف كما هو معروف وقد انصهرت الرباب في الإسلام الى حدِ الذوبان الكامل فيه وضربت اروعَ أمثلة الإخلاص والوفاء لزوجها الإمام الحسين عليه السلام فقد قيلَ أنها لم تستظلَّ بسقف بعد واقعة الطف من كثرة البكاء على زوجها الشهيد وقيل انها أمرت بخلع سقف بيتها وقيل ان دموعها قد نضبت لكثرة البكاء عليه فأخذت تستعين بما يساعدها على البكاء باعشاب العرب التي كانت تعدها لها صاحباتها وقد عاشت الرباب واقعة الطف الخالة بروحها وجسدها وقدمت أغلى التضحيات حتى ضحّت بروحها بعد عام واحد من واقعة الطف فتوفيت سنة 62 هجرية لتضرب اروع أمثلة الوفاء والأخلاص فقد كانت واقعة الطف ذات تأثير كبير عليها فلم تستطع مواصلة الحياة بعد الحسين عليه السلام فماتت حُزناً وكمداً على زوجها بعد ان عاشت عاماً كاملاً من الأحزان المتواصلة .


القصيدة

انَّ الذي كانَ نوراً يُستضاءُ به في كربلاءَ قَتـيلٌ غيرُ مدفون ِ
سبطَ النبيِّ جزاكَ الله صالِحة عنَّ وجُنبّتَ خسرانَ الموازينِ
قد كنتَ لي جبلاً صلداً الوذُ بهِ وكنتَ تصحبُنا بالرحمِ والدينِ
منْ لليتامى ومنْ للسائلينَ ومنْ يُغني ويأوي اليهِ كلُ مسكــين ِ
واللهِ لا ابتغي صِهراً بصهِرِكُمُ حتى أُغَّيبَ بينَ اللحدِ والطيــنِ








معاني الكلمات
============
1-السِبطُ لُغةً / وَلَدُ الولدوهو واحد الأسباط والحسن والحسين عليهما السلام هما سبطا رسول الله (ص ) لأنهما بمثابة اولاده
2- الصِهر / مفرد الأصهار وهم أهلُ بيت المرأة / ومعروف ان كثيرين تقدموا للرباب بعد استشهاد الحسين عليه السلام لتخفيف الواقعة عليها الاّ انها رفضت ذلك حتى ماتت حُزناً وكمداً.





























المحاضرة الرابعة

أُم البنين / الشاعرة والقصيدة

أُم البني هي السيدة فاطمة بنت حُزام بن خالد بين ربيعة أخ الشاعر لبيد صاحب المعلقة المشهورة ضمن المعلقات السبع المعلقة على أستار الكعبة لأهميتها وقوة بلاغتها وقد سأل أمير المؤمنين عليه السلام أخاه عقيل بن أبي طالب ان ينظر له في إمرأة من أصائل العرب لتلد له غلاماً فارساً يكون له شأن بين فرسان العرب وبلغائهم فاختار له السيدة فاطمة بنت حزام الكلابية ولم يكن في العرب اشجع من آبائها ويرى بعض المؤرخين ان أمير المؤمنين عليه السلام تزوج فاطمة بنت حزام بعد فاطمة الزهراء عليها السلام وكانت من النساء العالمات الفاضلات العارفات بفضل أهل البيت عليهم السلام وقد ولدت لأمير المؤمنين عليه السلام أربعة بنين هم العباس قمر بني هاشم وعبد الله وجعفر وعثمان وبهؤلاء الأولاد الأربعة كانت السيدة فاطمة بنت حزام الكلابية تُـكنَّى بأُم البنين وقوة إيمان السيدة فاطمة الكلابية يتجلى واضحاً في صبرها
على ما أصابها في واقعة الطف حيث استشهد جميع اولادها فداءً لأبي عبد الله الحسين عليه السلام وهي القائلة بعد استشهاد أولادها ( أولادي ومن تحت الخضراء كلهم فداء ٌ لأبي عبد الله الحسين عليه السلام ) ويحمل هذا القول ما يحمل من دلالات ٍ كبيرة ومعان ٍسامية تعبر عن مدى قوة إيمان أُم البنين وصلابتها في احلك الظروف التي يمكن ان يتعرض لها إنسان فكيف إذا كان هذا الإنسان إمرأة مع ما خصَّها الله تعالى من رقة في العواطف والمشاعر. واستشهاد اولاد السيدة فاطمة الكلابية في معركة الطف الخالدة صورة أخرى من الصور التي يمكن ان تُضاف الى التفاصيل الكثيرة التي حفلت بها ملحمة الطف الخالدة .





القصيــــــــدة

يا منْ رأى العباسَ كرَّ على جماهير النَـقَدْ
ووراهُ منْ أبناءِ حيدرَكلُّ ليث ٍ ذي لِبَــــــدْ
اُنبِئتُ إنَّ أبني أُصيبَ برأسهِ مقطوعَ يـــدْ
ويلي على شِبلي أمالَ برأسهِ ضربُ العمدْ
لو كانَ سيفُكَ في يديـــــكَ لَما دنا منهُ أحدْ




معاني الكلمات :
--------------------

العباس / من أسماء الأسد
الليث / من اسماء الأسد أيضاً
الِلِبدْ/ من التلبيد وهو أن يجلَ المُحرِمُ في رأسهِ شيئاً من الصمغ حفاظاً على الشعر لئلاّ يشعث َ في الإحرام والأشعث هو المغبر الرأس ويُقال انه فارسٌ لا يجف لِبَدُهُ بمعنى انه لا ينزل عن فرسه واللبد بهذا المفهوم قد يكون ما يوضع على ظهر الفرس
النـَقَـدْ / نوعٌ من ألأغنام قصار الأرجل
























المحاضرة الخامسة

عُبيد الله بن الحر الجعفي

الشاعر والقصيدة

هو عُبيد الله بن الحُر بن المجمع بن الخزيم الجعفي من أشراف الكوفة وكان من مشاهير الفرسان وحين وقعت واقعة الحسين عليه السلام تغيب عنها ولم يشهد الواقعة وكان عُبيد الله صحيح الإعتقاد بأهل البيت عليهم السلام ولكنه كان سيءَ الموقف معهم وكان قد مشى اليه الحسين عليه السلام بنفسه ليندبه في الخروج معه في واقعة الطف الأّ انه لم يفعل ولم يوافق رغم معرفته بأحقية قضية الحسين عليه السلام ويّذكر انه كان قد عرض فرسه وكانت من الأصائل على الإمام الحسين عليه السلام الا انه رفضها .
وقد تداخل عُبيد لله الجعفي ندمٌ كبيرٌ لعدم نُصرة الحُسين عليه السلام ذكره في العديد من قصائدهِ ويذكر المؤرخون ان الجعفي امتلك تكريت ومعه ثلاثمائة فارس وأغار على الكوفة غير ان الفرسان تفرقوا عنه بعد خوض إحدى المعارك فخاف أن يؤُسرَ فالقى نفسهُ في نهر الفرات ومات غريقاً
عُبيد الله بن الحر الجعفي أثبت صدقَ أيمانه وإعتقادهِ بأهل البيت من خلال العديد من القصائد التي أظهر فيها ندمه على عدم نصرة الحسين عليه السلام ولكنه كان متذبذباً في مواقفه فيميل ُ الى هذا وذاك فهو يميل مع الرياح حيث تميل حسبما تقتضيه الضرورة التي تؤمن له مصالحه الدنيوية وكان الرجل يعرف حقيقة الحسين وأحقيته في قضيته العادلة غير ان مستوى إيمانه لم يرتفع الى مستوى موقفه مع هذه القضية مع معرفته بعدالتها وظل عُبيد الله الجعفي طوالَ حياته نادماً على عدم نصرة أبي عبد الله حين انتدبه وذهب اليه بنفسه مدركاً بأنه قد خسر الدنيا والآخرة بموقفه هذا رغم القصائد الكثيرة التي حاول فيها اثبات صدق إيمانه بأهل البيت وبالحسين عليهم السلام أجمعين .










القصيـــــــــــدة

ولمَّا دعا المُختارُ للثأرِ أقبلــــتْ كتائبُ منْ أشيــــــــــــاعِ آلِ مُحَّمـــد ِ
وقد لَبِسوا فوقَ الدروعِ قلوبهــم وخاضوا بحارَ الموتِ في كُلِّ مَشهد ِ
هُمُ نصروا سِبطَ النبيِّ ورهطــهِ ودانوا بأخذِ الثأرِ منْ كُلِ مُلحِـــــــــد
ففازوا بجنَّاتِ النعيــمِ وطيبِهـــا وذلكَ خيرٌ منْ لُجين ٍوعسجـــــــــــدِ
ولو إنني يومَ الهياجِ لدى الوغى لأعملتُ حدَّ المشرفيِّ المُهنَّــــــــــــد
ووأسفا إذْ لمْ أكنْ من حُماتــــــهِ فأقتلُ فيهم كُلَّ بــــاغٍ ومُعتــــــــــدي

معاني الكلمات
-----------------------

1- كتائب / جمع كتيبة وهي مجموعة المقاتلين
2- سبط/ وَلَدُ الوَلَد/ الذي يُعتبر بمثابة الإبن
3- الرهط/ قومُ الرجل وعشيرته / والرهط ما دون العشرة من الرجال ليس بينهم إمرأة
4- دانوا/ تقرَّبوا / تتدانى القوم تقاربوا فيما بينهم
5- لُجين ٌ وعسجدْ/ اللُجين فضة والعسجد ذهب
6- يوم الهياج/ يوم أثارت سنابكُ الخيل غبار ساحة المعركة
7- الوغى / الحرب


















المحاضـرة السادســـــــــة

أُم لقمان بنت عقيل بن أبي طالب


أشار َ السيد الأمين في الجزء الرابع من أعيان الشيعة الى ان أُم لقمان بنت عقيل بن أبي طالب حسين سمعت نعي الحسين عليه السلام في واقعة الطف خرجت تبكي قتلاها في هذه الواقعة مع أخواتها أُم هاني وأسماء ورملة وزينب بنات عقيل بن أبي طالب ويروي إبن الأثير في تأريخه انه لمّا أتى خبرُ استشهاد الإمام الحسين عليه السلام الى عمرو بن سعد في المدينة ، أمرأحدَ أتباعه ِ أن ينادي في المدينة معلناً عن استشهاد الإمام الحسين عليه السلام فخرج المُنادي ونادى في المدينة فخرجت اُم لُقمان مع أخواتها يندبن على الحسين وعلى من استشهد مع الحسين عليهم السلام لتنشد الأبيات الثلاثة التي اخترناها في موضوعاً لهذه المحاضرة .
وقد نُسبت الأبيات الثلاثة في بعض المصادر الى زينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وانها قالتها بعد خطبتها في الكوفة، ونُسبت هذه الأبيات ايضاً الى زينب بنت عقيل بن أبي طالب في مصادر أخرى ، وألأرجح انها لأُم لقمان بنت عقيل بن أبي طالب ، وتضيفُ بعضُ المصادر بيتاً رابعاً تقول فيه :

ذرَّيتي وبنو عمي بمضيعة ٍ منهُم أسارى وقتلى ضُرّجوا بدم ِ

غير ان هذا البيت يبدو مُقحماً فقد ورد معناه في البيت الثاني ويؤكد معظم الباحثين على عدم وجود مثل هذا البيت














ألأبيات الشعرية الثلاثة

ماذا تقولونَ إنْ قــــالَ النــــبيُ لكم ماذا فعــلتمْ وأنــــــــتمْ آخرُ الأُمَــم ِ
بعترتي وبأهــــلي بعدَ مُفتَـــــــقدي منهُم أســـارى ومنهُم ضُّرِجوا بدم ِ
ما كانَ هذا جزائي إذْ نصحتُ لكم ان تخلفوني بسوء ٍ في ذوي رَحمي

0000000000000000000000000000000000000000000

معاني الكلمات
-------------

1- العِترة / نسلُ الرجل ورهطهُ الأقربون
2- ضُرِّجوا بدمِ / ملطخون بالدماء

تذكر أُم لقمان قتلة الحسين عليه السلام بيوم الحساب والمواجهة ، ماذا سيقولون لرسول الله (ص) في ذلك اليوم وقد فعلوا ما فعلوا بعترة الرسول وأهل بيته (ص) وهل هذا جزاء وصية رسول الله حين أوصى بضرورة احترام اهل بيته المطهرين وهو القائل تركتُ فيكم ما لا تضلون بعده كتاب الله وعترتي اهل بيت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://0157.gid3an.com
 
أدب الطــف/ نظري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برشلونة :: قسم الاشعار الشعبية-
انتقل الى: